أكاديمية التربية والتعليم في الجزائر أكاديمية التربية والتعليم في الجزائر
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

الدينار الذهبي… حرب «البغدادي» على الدولار

في محاولة منه لمواجهة السطوة التجارية والمالية الأمريكية، أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” عن سك عملة جديدة خاصة به يبدأ التداول بها قريبًا، وذلك عبر وثائقي من 55 دقيقة أقل ما يمكن أن يوصف به بالهوليوودي تحت عنوان “شروق الخلافة وعودة الدينار الذهبي” من إصدار مؤسسة الحياة التابعة للتنظيم والمشهورة بإصداراتها باللغة الإنجليزية، لا سيما فيديوهات الرهائن الغربيين ومجلة “دابق” الناطقة باسم التنظيم.

وفي سرد طويل للتاريخ النقدي للجنس البشري، بدأ من الأنبياء المذكورين في القرآن والمرتبطين بالتجارة كشعيب ويوسف، مرورًا بالسيرة النبوية، وبتاريخ المال بدءًا من بابل وانتهاء بوول ستريت، حاول التنظيم البرهنة على أن التعامل بالنقود الذهبية والفضية هو الأكثر أمنًا وعدلًا وبركة من بين كل أشكال المعاملات التي جربها الإنسان، لا سيما المقايضة والتي وصفها بغير العملية في زماننا، والنقود الورقية التي وصفها بالربوية وبالمشكوك في مصداقياتها، خصوصًا الدولار الأمريكي.

ربط الصلة بالثرات الإسلامي

حاول التنظيم من خلال إصداره الدعائي التأكيد على أن اختياره سك عملة ذهبية هو من وحي الشريعة والتراث الإسلاميين، وذلك عبر ذكر عدة قصص من القرآن والسنة حاول فيها البرهنة على أن الذهب والفضة هما المعيار الشرعي المقبول لتنظيم التعاملات الاقتصادية وحفظ الحقوق المالية للمتعاملين، منها قصة نبي الله شعيب الذي كان قومه يغشون في الموازين، وقصة نبي الله يوسف الذي قاد خزينة مصر بنجاح خلال أزمة مالية خانقة، وأخيرًا السنة النبوية التي كان التعامل المالي فيها مبنيًا على عملات ذهبية وفضية ولو من أصول أجنبية، كالبيزنطية والفارسية، أقوى إمبراطوريتين في الشرق الأوسط آنذاك.

كذلك، ذكر التنظيم أن اختياره لتجزيئات النقود وأوزان المعادن النفيسة المستخدمة فيها قد استنبطت من أعمال خليفتين للمسلمين، عمر بن الخطاب (والذي أخذت منه أسماء القطع النقدية أي الدينار والدرهم والفلس)، والخليفة الأموي عبد الملك بن مروان (وهو أول من سك عملة إسلامية؛ إذ أصدر دينارًا ذهبيًّا وزنه 4,25 غرام، وهو نفس وزن دينار واحد من عملة التنظيم المسلح.

توجيه ضربة للدولار

خصص التنظيم المسلح الجزء الأكبر من إصداره لشرح سلبيات نظام البنوك والأوراق المالية، وذلك بالعودة إلى بدايات ظهوره في أوروبا، وكيف كان طريقة للاغتناء السريع لا سيما عبر الفوائد البنكية وأعمال المضاربات بالديون والصكوك المالية الورقية، ثم انتقل للهجوم على الدولار الأمريكي الذي اعتبره وجهًا من وجوه الغطرسة الأمريكية ووسيلتها الأساسية في السيطرة على الثروات العالمية عبر فرض عملتها في كافة المعاملات التجارية الدولية، لا سيما في سوق النفط، والذي مكن الولايات المتحدة من مقايضة الفائض من عملتها بالسلع الأساسية عبر العالم، وتصدير جزء آخر من عملتها عبر القروض والفوائد التي ساهمت في إغناء بلاد العم سام وسلب المسلمين ثرواتهم، من وجهة نظر التنظيم.
وبناءً على كل هذا أعلن التنظيم نهاية تعامله بالدولار، وبدء التداول بعملته الجديدة في أماكن نفوذه، بدأ من العراق، كما أعلن رفضه لكل المعاملات المالية بالعملات الورقية، وقبوله حصريًّا بالذهب والفضة كمعيار للتجارة، لا سيما في عمليات بيع النفط والمنتجات الفلاحية مع شركائه الخارجيين، أي المهربين.


العملة الجديدة

في نهاية الإصدار، قام التنظيم بعرض مفصل لإصداراته النقدية، ووزن المعادن النفيسة فيها، ومعاني الصور المستعملة فيها.

العملات الذهبية:

  • دينار واحد: 4,25 غرام من الذهب 21 قيراط، تقدر قيمته حوالي 140 دولارًا أمريكيًّا، وعليه 7 سنابل تذكر بالبركة في حلم النبي يوسف.
  • خمسة دنانير: 21,25 غرام من الذهب 21 قيراط، قيمته حوالي 695 دولارًا أمريكيًّا، وعليه خريطة العالم تذكر بالوعد النبوي بامتداد الأمة إلى كافة أصقاع الأرض.

العملات الفضية:

  • درهم واحد: غرامان من الفضة، يعادل دولارًا أمريكيًّا، وعليه صورة ترس ورمح كرمز للجهاد.
  • خمسة دراهم: 10 غرامات من الفضة، يعادل 4,5 دولارًا أمريكيًّا، وعليه صورة المنارة البيضاء في دمشق، مكان نزول النبي عيسى في نهاية الزمان وفق المعتقد الإسلامي.
  • عشرة دراهم: 20 غرامًا من الفضة، يعادل تسعة دولارات، وفي ظهره المسجد الأقصى.

العملات البرونزية:

  • عشرة فلوس: 10 غرامات من البرونز، تعادل ما يقرب من 6,5 سنتًا أمريكيًّا، وعليها الهلال رمز المواقيت الإسلامية.
  • عشرون فلسًا: 20 غرامًا من البرونز، يعادل 13 سنتًا أمريكيًّا، وعليها تظهر النخلة في إشارة للحديث النبوي الذي شبه المسلم بالنخلة في صبره وجوده.
ملحوظة: التنظيم لم يعط أي معادلة لعملاته بالدولار، إذ يعتبره عديم القيمة، قيمة العملات تم حسابها انطلاقًا من قيمة العملات المستخدمة في السوق الدولية من طرف خبراء اقتصاديين.


عن الكاتب

DZEDUC Info

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

عن الموقع

أكادمية التربية والتعليم في الجزائر موقع تعليمي هدفه مساعدة تلاميذ و طلاب الجزائر على عبور الأطوار التعليمية و النجاح و تحسين نتائجهم و تطوير مستواهم و مستوى التعليم في الجزائر بصفة عامة٠ تحتوي أكادمية التربية والتعليم في الجزائر على كل ما يمكن أن يحتاجه الطالب الجزائري من دروس و ملخصات، نماذج اختبارات و مواضيع مقترحة، معلومات هامة، تمارين مع الحل، برامج الدروس، كتب خارجية للتحميل، نصائح و توجيهات إضافة لملفات تخص الأساتذة و المعلمين كالمذكرات و كتب الأساتذة في بعض المواد و المناهج المتبعة و بهذا أصبح سندا مميزا يعتمد عليه الاساتذة و الطلاب على حد سواء٠ يهتم موقعنا بجميع المستويات التعليمية دون استثناء من التعليم الابتدائي إلى التعليم الجامعي بكل تخصصاته مرورا بالمتوسط و الثانوي كما أنه يتوسع ليشمل مجالات أكثر دينية، ترفيهية و ثقافية خصوصا عبر منتدياته الشاملة ، كما أن الموقع خصص عديد وسائل الاتصال و إيصال المعلومات لزواره لعل من أبرزها صفحة الفايسبوك الخاصة بالموقع التي تسعى من جهة لنشر آخر أخبار الدراسة و مستجدات الموقع و من جهة للرد على جميع استفسارات زوارنا الكرام٠ نتمنى لجميع الطلاب الاستفادة من موقعنا و أن يكون خير معين في دربكم نحو النجاح و التفوق٠ جميع الحقوق محفوظة © 2015 - 2016

إحصائيات الموقع

مواقع مهمة

جميع الحقوق محفوظة

أكاديمية التربية والتعليم في الجزائر