وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر خلال مؤتمر صحفي: "لقد أعربنا مرارا عن قلقنا إزاء تخفيف القيود" الأمنية في المنطقة الخضراء.
واضاف أن بلاده ستراقب عن كثب الظروف الأمنية "وإذا اقتضى الأمر (...) ستواصل مواءمة الجهاز الأمني" المكلف أمن سفارتها الواقعة في هذه المنطقة.
وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الأحد فتح "المنطقة الخضراء" أمام الجمهور مع الإبقاء على بعض القيود.
وهذه المنطقة البالغة مساحتها عشرة كيلومترات مربعة في قلب بغداد تم احتلالها أثناء الغزو الأميركي للعراق في 2003، وأصبحت تضم مقر السفارة الاميركية.
والإجراء الجديد يتيح وصولا محدودا إلى هذه المنطقة الواسعة من العاصمة العراقية، حيث أن السير في معظم شوارعها يحتاج حمل شارة خاصة، لكن من شأنه أن يجتذب الأهالي ويخفف زحمة المرور في بغداد.